قصر احلى صبايا


منتدى تعليمي ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
اسيل - 1301
 
ميرة الجزائرية - 663
 
سومية - 466
 
sinyorita ranouche - 395
 
maria19 - 354
 
روح السعادة - 237
 
مروة - 179
 
فرح - 113
 
اميرة نفسي - 84
 
اسولة - 84
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر نشاطاً
اعضاء المنتدى كلهم رفقة
حجابي حياتي
جزائر جزائر
اطفال صغار
مسابقة لاحلى تصميمات رمضانية
[ الحياة المدرسيّـة | Anime School Life ] 。
ملف كامل عن مرض السرطان وانواعه وكيفية الوقاية منه وعلاجه
ماوس باسم منتداك
امي شكرا
رسالة في الدماء الطبيعية للنساء
المواضيع الأكثر شعبية
قنادر صيافي
صدور كروشي2014 غاية في الاناقة و البهاء
مجموعة ثانية من موديلات لبسايط الجزائرية
موديلات اكثر من رائعة لقنادر 2014
اعضاء المنتدى كلهم رفقة
قندورة صيفية جديدة تاع دار وطريقة تفصيلها وخياطتها بالتفصيل ‏
حجابي حياتي
جزائر جزائر
تشكيلة صور اجمل العطورات النسائيه
دعاء الصباح
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط قصر احلى صبايا على موقع حفض الصفحات
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ الخميس يوليو 10, 2014 3:00 pm
onbeforeprint="onbeforeprint()" onafterprint="onafterprint()"onselectstart="return false" oncontextmenu="return false">
أغسطس 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
اليوميةاليومية
Google 1+


شاطر | 
 

  سلسلة قصص الأنبياء .. العدد 1 ~ قصة آدم عليه السلام ~ الجزء الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سومية
الاداره♥
الاداره♥
avatar


عدد المساهمات : 466
تاريخ التسجيل : 18/06/2014
نقاط : 960
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: سلسلة قصص الأنبياء .. العدد 1 ~ قصة آدم عليه السلام ~ الجزء الأول   الخميس يوليو 03, 2014 1:49 pm

الحمد لله الذي خلّص قلوب عباده المتقين من ظُلْم الشهوات ، وأخلص عقولهم عن ظُلَم الشبهات

[size=undefined]أحمده حمد من رأى آيات قدرته الباهرة ، وبراهين عظمته القاهرة ، وأشكره شكر من اعترف بمجده وكماله[/size]

واغترف من بحر جوده وأفضاله وأشهد أن لا إله إلا الله فاطر الأرضين والسماوات ، شهادة تقود قائلها إلى الجنات

وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ، وحبيبه وخليله ، والمبعوث إلى كافة البريات ، بالآيات المعجزات

والمنعوت بأشرف الخلال الزاكيات صلى الله عليه وعلى آله الأئمة الهداة ، وأصحابه الفضلاء الثقات

وعلى أتباعهم بإحسان ، وسلم كثيرا

أما بعد

فإن اصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها،وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار

 ــ أعاذنا الله وإياكم من النار ــ

[size=48]قصة آدم عليه السلام[/size]

 

[size=undefined]خلق آدم: شاءت إرادة الله ان يخلق بشرا في الأرض، فأخبر الملائكة المقربين بذلك، "استئناسا لا استشارة". قال سبحانه و تعالى: "و إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون". سورة البقرة، الآية:30[/size]

[size=undefined]أخذ الخالق سبحانه و تعالى قبضة من تراب الأرض و مزجه بالماء، فصار طينا لينا، فسوى منه جسدا بيديه. ظل آدم جسدا لا روح فيه، حتى جاء الحين الذي أراد الله تعالى أن ينفخ فيه الروح، فجاءت الملائكة مع الله تعالى صفا صفا. قال تعالى: "إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين (71) فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين (72)". سورة ص[/size]

[size=undefined]وليس هذا سجود عبادة، فالله وحده هو الذي يستحق السجود و العبادة، بل كان سجود تكريم وتعظيم كما أمر الخالق العليم.[/size]

[size=undefined]ثم نفخ فيه من روحه، فإذا بالجسد يتحرك، عطس آدم فأنطق الله لسانه بالحمد فقال: الحمد لله، فقال الله تعالى: يرحمك الله.[/size]

[size=undefined]وسجد الملائكة كلهم لآدم، و من الجن كان إبليس يشاهد هذه الإحتفالية بالمخلوق الجديد الذي ليس من الملائكة وليس من الجن، و رأى الملائكة تسجد لآدم فاستكبر و أبى أن يسجد.[/size]

[size=undefined]قال الله تعالى: "و إذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس قال ءأسجد لمن خلقت من طين". سورة الإسراء، الآية: 61[/size]

[size=undefined]و قال الله تعالى: "قال يا ابليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي [size=undefined]استكبرت أم كنت من العالين (75) قال انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين (76)" سورة ص[/size][/size]

[size=undefined]وكان حكم الإله فيه ,لامتناعه عن السجود, متجليا في قوله تعالى: "قال فاخرج منها فإنك رجيم (77) و إن عليك لعنتي إلى يوم الدين (78)" سورة ص. فخرج ملعونا مطرودا و في نفسه حقد دفين على آدم و ذريته إلى يوم الدين. قال الله تعالى: " قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون (79) قال فإنك من المنظرين (80) إلى يوم الوقت المعلوم (81) قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين (82) إلا عبادك منهم المخلصين (83)" سورة ص. ووعده الله النار هو ومن اتبعه، قال تعالى: "لأملأن جهنم منك و ممن تبعك منهم أجمعين". سورة ص، الآية: 85[/size]

[size=undefined]وعرف آدم أن له عدوا هو إبليس، وهكذا يسدل الستار على هذا المشهد لينزاح عن المشهدالذي يليه.[/size]

[size=undefined]نصيب آدم من علم الله: انزاح الستار عن المشهد الثاني فإذا بالملائكة يقفون حيارى أمام أشياء عرضت على أنظارهم، وكان الحق سبحانه قد أودع في قلب آدم علما بتلك الأشياء خصه به دون الملائكة، قال تعالى: "وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين". سورة البقرة، الآية: 31. عجز الملائكة عن معرفة تلك الأشياء و مسمياتها. قال تعالى: "قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم". سورة البقرة، الآية: 32.[/size]

[size=undefined]أمر الله آدم أن يخبرهم بأسماء تلك الأشياء المعروضة وعن حقائقها. فقال سبحانه: "قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم"قال الله للملائكة: "ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات و الأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون". سورة البقرة، الآية: 33. إذ ذاك أدرك الملائكة أن آدم وبنيه ومن سيأتي من بعده هم الجنس الذي في إمكانه - بما أودعه الله فيه – أن يتحمل المسؤولية ويحمل الأمانة ويكون خليفة لله في الأرض.[/size]

[size=undefined]إحساس آدم بالوحدة و خلق حواء: كان آدم محط تقدير الملائكة وإعجابهم بذكائه ونباهته، وود آدم لو يحادث الملائكة ويستأنس بقربهم، غير أنهم كانوا منشغلين عنه بعبادة خالقهم، وأحس بالوحدة. وذات يوم وهو مستغرق في نومه إذا به يستيقظ على حركة يحسها بجانبه، التفت فرأى امرأة جالسة عند رأسه تنظر إليه. فسألها آدم: من أنت؟ قالت: أنا منك و إليك. قال: أنت امرأة؟ قالت: نعم، انا كما قلت. قال: كيف جئت؟ قالت: خلقني الله من نفسك وأنت نائم. قال: وهل تدرين لما خلقك؟ قالت: لتسكن إلي وتستأنس بي. وقالت الملائكة: ما اسم هذا المخلوق يا آدم؟ قال آدم: هي حواء. الملائكة: و لما سميتها حواء؟ قال: لأنها خلقت مني وأنا حي.[/size]

[size=undefined]النسيان سبب الحرمان: وأكرم الله آدم و حواء بإسكانهما الجنة ولهما أن يأكلا ثمارها وطعامها ما يشتهيان، إلا شجرة واحدة لا يجوز لهما الإقتراب منها. قال تعالى: "وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة و كلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين". سورة البقرة، الآية: 35. وحقد إبليس عليهما وقرر أن يوسوس لهما حتى يخرجهما من الجنة ويكون مصيرهما الطرد منها. وعرف إبليس أن الله سبحانه وتعالى قد نهاهما عن الأكل من إحدى شجرات الجنة، فانتظر حتى اقتربا من تلك الشجرة المحرمة وراح يوسوس لهما. ويغريهما بالأكل منها ولكنهما كانا يبتعدان عن تلك الشجرة امتثالا للنهي عن الأكل منها .. وأخيرا قال لهما إنها شجرة الخلد. قال تعالى: "فقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى (117) إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى (118) وأنك لا تظمؤ فيها ولا تضحى (119) فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى (120) سورة طه[/size]

[size=undefined]وامتدت الأيدي إلى الشجرة وأكل آدم وحواء من ثمارها، وسعد إبليس بنجاح خطته. وأحس آدم وحواء بالندم ولم يشعرا إلا وهما عاريين من اللباس يلتمسان أوراق الشجر لستر عورتيهما. قال تعالى: "فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوءاتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين". سورة الأعراف، الآية: 22. وعاتب الله آدم وحواء فراحا يستغفران الله، ويعلنان توبتهما وندمهما على ما فعلا.[/size]

[size=undefined]قال تعالى: "قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين". سورة الأعراف، الآية: 23 وكانت توبتهما صادقة فتاب الله عليهما، قال تعالى: "فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم". سورة البقرة، الآية: 37[/size]

[size=undefined]هبوط آدم وحواء إلى الأرض: قبل الله توبة آدم وحواء وعفا عنهما، غير أنه أمرهما أن يهبطا من الجنة إلى الأرض. قال تعالى: "قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين". سورة الأعراف، الآية:24 كانت مواجهة آدم وحواء لحيوانات الأرض ووحوشها الضارية تتطلب استحضار التفكير واستعمال الحيلة ضمانا للحصول على لقمة العيش ودرءا لألم الجوع الذي لم يشعرا به وهما في الجنة. كان عليهما أولا أن يبحثا عن مكان آمن يأويان إليه، ولم يكن أمامهما سوى الإلتجاء إلى كهوف الجبال للاحتماء، ولم يلبثا أن رزقا الأبناء فاشتد بهم أزرهما. فكانت حواء تلد في كل مرة ذكرا وأنثى. وقد أباح الله لآدم أن يزوج كل ابن بأخته التي ولدت مع أخيه الآخر، ولم يكن يحل للأخ أن يتزوج أخته اللتي ولدت معه، وعلى هذا المنوال أخذ النسل يتكاثر.[/size]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميميمي
عضو جديد
عضو جديد



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 05/07/2014
نقاط : 47
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة قصص الأنبياء .. العدد 1 ~ قصة آدم عليه السلام ~ الجزء الأول   السبت يوليو 05, 2014 3:38 pm

مشكورة حبيبتييييييييييييي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sinyorita ranouche
الاداره♥
الاداره♥
avatar


عدد المساهمات : 395
تاريخ التسجيل : 26/12/2013
نقاط : 818
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة قصص الأنبياء .. العدد 1 ~ قصة آدم عليه السلام ~ الجزء الأول   الأحد يوليو 06, 2014 2:44 am

بارك الله فيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسيل
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar


عدد المساهمات : 1301
الموقع : http://assil.a7larab.net/
تاريخ التسجيل : 02/11/2013
نقاط : 3391
السٌّمعَة : 3

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة قصص الأنبياء .. العدد 1 ~ قصة آدم عليه السلام ~ الجزء الأول   الجمعة يوليو 11, 2014 11:05 am









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assil.a7larab.net
 
سلسلة قصص الأنبياء .. العدد 1 ~ قصة آدم عليه السلام ~ الجزء الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قصر احلى صبايا :: المنتدى الاسلامي العام :: ا♥ لواحة الاسلامية-
انتقل الى: